فن استخدام الهاتف

فن استخدام الهاتف

جابر بن باسعيد بن موسى الحاج سعيد
القبلة

القبلة "شطر المسجد الحرام"

أ. صالح بن داود يوسف بافولولو
صناعة السلام

صناعة السلام

جابر بن باسعيد بن موسى الحاج سعيد
سبيلك نحو التألق وإثبات الذات

سبيلك نحو التألق وإثبات الذات

جابر بن باسعيد بن موسى الحاج سعيد
تاريخ بني مزاب

تاريخ بني مزاب

جابر بن باسعيد بن موسى الحاج سعيد
خلاصة المَراقي

خلاصة المَراقي

جابر بن باسعيد بن موسى الحاج سعيد
استقلال السنة بالتشريع

استقلال السنة بالتشريع

أ. أحمد بن سالم بن موسى الخروصي
البلاغ المبين

البلاغ المبين

أ. راشد بن سالم بن راشد البوصافي
الحج والعمرة

الحج والعمرة

أ. إبراهيم بن عمر كركاشة
جامع أركان الإسلام

جامع أركان الإسلام

سيف بن ناصر بن سليمان الخروصي
تاريخ بني مزاب

تاريخ بني مزاب

يوسف بن بكير الحاج سعيد
الفقه الميسر

الفقه الميسر

أ. الشيخ أحمد أوبكة
أنت الآن هنا :
الصفحة الرئيسة-جديد المكتبة-مكانة الإباضية في الحضارة الإسلامية

مكانة الإباضية في الحضارة الإسلامية

أ.د. محمد صالح ناصر

إعداد فضيلة الدكتور محمد بن صالح ناصر حفظه الله، حيث جمع بين دفَّتيه مقالات لأدباء وفقهاء ومفكرين وصحفيين معاصرين، قدموا شهادات وانطباعات صادقة في حق الإباضية، وهذه قائمة بأسماء الكتاب:
الشيخ عبد الحميد بن باديس (الجزائر)
الشهيد سيد قطب (مصر)
المفكر مالك بن نبي (الجزائر)
سماحة الشيخ أحمد الخليلي (عُمان)
الشيخ أبو إسحاق إبراهيم أطفيَّش (الجزائر)
الدكتور إبراهيم عبد العزيز بدوي (مصر)
الدكتورأبو القاسم سعد الله (الجزائر)
الشيخ أحمد توفيق المدني (الجزائر)
الدكتور شكري فيصل (سوريا)
الشيخ عز الدين التنوخي (سوريا)
الشيخ السيد عبد الحافظ عبد ربه (مصر)
الدكتور محمود قُمبَر (قطر)
الدكتور رجب محمد عبد الحليم (مصر)
الدكتور عبد الرزاق قسُّوم (الجزائر)
الأستاذ محمد الهادي الحسني (الجزائر)
الشيخ علي يحيى معمر (ليبيا)
الأستاذ عبد العزيز المجذوب (تونس)
الدكتور عمر بن الحاج صالح بــا (السنغال)
الدكتور عوض محمد خليفات (الأردن)
الأستاذ فهمي هويدي (مصر)
الدكتور محمد صالح ناصر (الجزائر)
الكاتب إبراهيم طالع (السعودية)
وآخرون يبرز كل منهم خصائص المدرسة الإباضية ومميزاتها وإسهاماتها طوال تاريخها المضيء الحافل بالتسامح والوسطية والاعتدال.

أضف تعليقا

اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

حكمة أخرى